Posted by: Saad Aldousari | مارس 25, 2010

حينما تنطلق من رسالتك

منذ 5 سنوات جذبتني نقطة أثارها د. ستيفن كوفي (Stephen R. Covey) في كتابه العادات السبع. يقول كوفي:

“قبل أن تبدأ بتسلق سلّم النجاح، كن متأكداً أنه يستند على الحائط الصحيح.”

حسب خبرته الطويلة التي امتدت إلى أكثر من 25 سنة، وجد كوفي أن الكثير ممن يسمّون “بالناجحين” غير راضين عن أنفسهم، بعد كل هذه السنوات، وبعد كل هذه الإنجازات. “هل هذا ما أردته في حياتي فعلاً؟” صوتهم الداخلي يثير مثل هذه الأسئلة. كانوا يتوقعون أن ما حققوه من أهداف سيجلب لهم السعادة، ولكن في نهاية المطاف، هم يشعرون بأن هناك شيء ناقص، هناك شيء مفقود.

هل تعلمون ما هو الشيء المفقود في كل تلك الإنجازات؟ الرسالة. كل من حققوا تلك الإنجازات، ثم لم تمتلئ أنفسهم بالسعادة والعطاء والامتنان، فذلك مؤشر على أن ما يعملونه خارج نطاق رسالتهم الأصيلة. هم نجحوا فعلاً، لكن نجاحاتهم كانت في المكان الخطأ. هم تسلّقوا السلم بنجاح، ولكنه كان مستنداً على الحائط الخطأ!

تذكّر أن الله خصّك أنت بالذات برسالة سامية تسعى لها في الحياة. فلا تأخذ دوراً غير الدور الخاص بك، ولا تسعى لغير المهمة الموكّلة إليك. حينما تنجز بدون رسالة، أو تحقق نجاحاً خارجاً عن رسالتك، سوف تتخبط. سوف تكون تابعاً لنظرة الناس لك. ستشعر بالضياع. وإنجازاتك ستكون مجرد وهم زائل. ولكنك حينما تنطلق من رسالتك، فإن كل ما تفعله في حياتك سيكون ذا معنى، مهما كان صغيراً، وكل ما تقوم به سيضيف إلى روحك مزيداً من الحياة.

Advertisements

Responses

  1. من أجمل وأصدق الكلمات سعد..
    يعطيك العافيه

  2. اخي الكريم .. سعد .. كيف نجد هذه الرسالة .. ؟؟ سؤال طالما بحثت له جواب .. سعيدة انك تطرقت اليه ..و اكون شاكرة لك لو تكلمت عنه ببضع كلمات .. 🙂 .. كما تعلم ان بعض العظماء من الناس ايضا تخبطوا في البداية في تحديد مسارهم .. وبعد سنين من دراستهم وجدوا نفسهم في مكان اخر .. لمااذااا ؟!

    الا نستطيع .. ان نجد هذه الرسالة فينا .. قبلا ؟؟
    وماذا لو كانت غير واضحة المعالم ..بربك .. كيف نستخرجهاااا ؟؟

    سؤالي الثاني ..

    كونك من معجبي ومبحبي د.طارق السويدان .. ف(اش رايك ) .. حينما قال انه لايؤمن بعلوم الروحانيات اللذي انت متعمق فيه … ؟؟

    تعجبني هذه العلوم بصراحة.. ولكن د.صلاح .. ود.طارق .. من اكثر العلماء اللذين اكن لهم الاحترام والتقدير .. اراهم لم يتفقوا في هذا الشأن .. طبعا ما توقعت يتفقوا في كل شي .. لكن هنا د.طارق اسقط علوم بحالها ..
    هو رجل منطقي جدا .. ممكن يكون هذا هو السبب عدم اقتناعه .. فهو يريد دليل محسوس ربما ..

  3. رائد، شكراً أستاذي الكريم 🙂

    مروة، أسألتك أعجبتني!
    بالنسبة لسؤالك عن الرسالة، فهذا الموضوع من أهم المواضيع التي بحثت عنها في حياتي.
    ولا أخفيكِ، حاولت أن أرد هنا لكن الجواب عليه يطول جداً. لذا، حفزتيني بأن أكتب عنه مقالاً خاصاً عنه. بإذن الله أضعه بعد بضعة أيام 🙂

    أما السؤال الثاني، بالفعل الدكتور طارق والدكتور صلاح يختلفان في منهجيتهما.
    وشخصياً، أحب أن آخذ من كل واحد منهما، ولهما أكبر أثر في حياتي.
    الدكتور طارق له وجهة نظر، أن هذه العلوم غير مبنية على بحث علمي، وبالتالي نتائجها مجرد خرافة. والنقطة الأخرى التي يثيرها أن هذه العلوم فقط تدعو للتأمل والطاقة، ولا تدعو للعمل والسعي، وبالتالي فهي غير منتجة ومضيعة للوقت.
    وأنا أختلف جذرياً مع وجهة النظر هذه. وأتمنى أن أحظى بفرصة لنقاشه عن هذا الموضوع. لأن لو كان كلامه صحيح، فعلوم العقيدة والرقائق والتصوف وتزكية القلب أيضاً مضيعة للوقت. فهذه العلوم تعتمد على التركيز على النفس والنية والقلب، وهذا ما تدعو إليه العلوم الروحانية الأخرى.
    أما النقطة الأخيرة التي يؤكدها الدكتور، أن هذه العلوم مأخوذة من عقائد شرقية تخالف صلب عقيدتنا. وأنا قد أتفق أن جزء منها مأخوذ من تقاليد الأديان الشرقية، إلا أنني أؤمن أن هناك الكثير مما يوافق أصول ديننا، ويدعم الحكمة والفطرة والتفكر.

    ومع كل ذلك، فأنا لا أوافق كل ما تأتي به هذه العلوم والفلسفات. ولي اعتراضات على بعضها. إلا أنني استفدت كثيراً منها مما يوافق الدين والفطرة.

    • اشكرك اخي سعد جزيل الشكر ..على ردك ..
      بانتظار مقالتك ..باذن الله ..

      🙂

  4. جهد مبارك بإذن الله ياسعد وموضوع جميل للبداية واعتقد انه يشغل الكثير من البشر الواعى السائر فى طريق حياته بإرادته وليس منساق لاحد..
    سؤالى..
    هل يوجد علامات يستطيع الانسان ان يحدد بها معالم رسالته..بمعنى آخر انا اؤمن تماما بأن لايوجد انسان على وجه الارض الا وله دور خلق له وحده لاغيره ولكن ماذا لو كانت رسالته امامه ولكنه لايعرفها اويستشعرها فتظل تمر به الايام وهو يبحث فى اتجاه آخر .. هل من علامات؟
    لك الدعوات بجميع خير الدنيا والاخرة

  5. أ. أماني، شكراً لزيارتك الكريمة.
    نعم يوجد علامات لمن يسير وفقاً لرسالته.
    أولاً، أنه يشعر أن الله يرضى عنه عندما يسعى في هذه الرسالة. الرسالة التي تفتقد الارتباط بالله هي رسالة خاوية وسطحية. الله سبحانه وتعالى هو الخالق الرازق الميسّر المعين الحكيم، من يعتمد عليه ويتوكل عليه ويقترب منه هو الواعي.
    ثانياً، أن يشعر صاحب الرسالة أنه ميسّر لها. معنى ذلك أن الذي اختار رسالة اجتماعية أو إعلامية أو روحانية أو علمية أو مهما كانت، يجب أن يشعر أنه يحب هذا المجال وأنه يجيده ويتعلمه بسرعة ويملك إضافة مميزة له. وبعبارة أخرى، يشعر بتوافق وانسجام ومتعة وحيوية وامتنان ورغبة في العطاء إذا سار في هذه الرسالة.

    رزقكِ الله النية الصالحة وسخّر الله لكِ كل ما في الكون.

  6. ما أروعها من إنطلاقه وما أخلصها من نية.. بارك الله فيك وسدد خطاك ^_^

  7. لا أجدماأقوله لك الا الدعاء بالتسديد الدائم فى حياتك لتنعم بجنة الله العلى القدير فى الدنيا والآخرة .. وشكرا جزيلا على ردك الجميل الذى ينم عن شخصيتك المهذبة الراقية .. واخيرا لا تحرمنا من ابداعك.
    شكرا سعد

  8. العزيزتان، لطيفة وأماني،أسأل الله أن يلهمكم الصدق والإخلاص ، وأن يرزقكم الحكمة والتوفيق في حياتكم. “اللهم اجعلني خيراً مما يظنون، ولا تؤاخذني بما يقولون، واغفر لي ما لا يعلمون”.

  9. رائـــع جــدااا
    فى أنتظار المزيد
    ربنا يبارك فيك ويسدد خطاك يـــارب 🙂

  10. بوركت
    ما رأيك هل للأمة رسالة أم لكل فرد ؟و هل لكل فرد على وجه الأرض رسالة خاصة به دون غيره ؟و كيف يكتشف الإنسان رسالته في الحياة ؟.
    تقبل مروري و تحمل ثرثرتي
    في أمان الله

  11. السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ..
    بالفعل نحتاج دائما إلى كتابة الرسالة والرؤية كذلك .. والفرق بين الرؤية والرسالة أن الرؤية تنتهي والرسالة لا تنتهي .. أي عند الوصول للهدف فقد انتهت الرؤية ولكن الرسالة مازالت مستمرة ..
    إن الرسالة أساس الهدف والركيزة .. تريد أن تبعث رسالة للعالم عما تود تحقيقه وماذا تريد أن يستقيدوا منك ..
    أما الرؤية مثل الهدف تماما .. فلحسب خبرتي التي تلعمتها نحتاج للرؤية والرسالة لتحديد أهدافنا ..والقيم والمبادئ .. التي ستتمسك في خلال قيامك بمغامرة تحقيق هدفك ..
    أسأل الله تعالى أن يوفق الجميع .. شكرا للطرح الرائع ..


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: