Posted by: Saad Aldousari | أبريل 10, 2010

الرسالة والأهداف

خلال بداياتي في القراءة تأثرت بكتب تنمية الذات المتوفرة بكثرة في المكتبات. هذه الكتب مبنية على فلسفة معينة، وهي أنه على الإنسان أن يحدد أهدافاً ويسعى إلى تحقيقها، وغالباً ما تكون تلك الأهداف إما تحقيق ربح مالي أو الحصول على وظيفة أو تنمية مهارة. ولكنّي مؤخراً تأثرت بفلسفة المدرسة الروحانية، بل إن المدرسة الروحانية غيرت طريقة تفكيري تجاه الحياة بالكامل.

في الواقع، تختلف المدرستان في كثير من المبادئ والأسس، وأحياناً تتناقضان. ففي حين أن مدرسة إدارة الذات (كما يحلو لي أن أسمّيها) تحث على الأهداف ومهارات إدارة الوقت والقيادة، تحث المدرسة الروحانية على القيم والفكر والمبادئ. وفي حين أن مدرسة إدارة الذات تركّز على الفعاليّة والإنتاج، تركّز المدرسة الروحانية على السعادة والحكمة. وفي حين أن مدرسة إدارة الذات تقيس نجاح الإنسان بمدى تحقيقه لأهدافه المادية، تقيس المدرسة الروحانية نجاح الإنسان بمدى انسجامه الروحاني والنفسي. باختصار، مدرسة إدارة الذات تحث بحماس “حقق أهدافك، زد إنتاجيتك، طوّر مهاراتك”، أما المدرسة الروحانية فتدعو بسكون ” تأمل في نفسك، عِش بالقيم والمبادئ الكونية، كن صاحب رسالة”.

ليس هناك أي مشكلة من الاستفادة من المدرستين، بل إن هذا هو المطلوب. لكن على الإنسان أن يفهم غاية حياته وأساس وجوده وصلته الروحانية بالله أولاً، ثم يفكر بتحديد الأهداف التي تساعده على تحقيق تلك الغاية. تحديد الأهداف والسعي لها ما هو إلا تنفيذ وتحقيق لرسالة الإنسان وغايته. تحديد الأهداف والسعي لها هو مرحلة ثانوية، تسبقها مرحلة تحديد القيم والمبادئ التي تشكل غاية الإنسان. الأهداف المستقاة من رسالة سامية وصلة عميقة بالله هي التي تستحق أن يسخر الإنسان لها حياته. أما الأهداف المفتقدة للرسالة فهي مجرد سراب يوهم بأهمية زائفة.

Advertisements

Responses

  1. صحيـح جدااا !
    و رأيى أن المدرسة الروحية هى الأم والأصل ومدرسة الذات هى المساعد لها يعنى المدرسة الروحية هى اللى بتوضع الخطة والأخرى تنفذ التفاصيل مكميلن لبعضهم البعض والروحانى المدير لذاته أكثر وأعمق تأثير من الشخص المدير لذاته فقط لآن الأول بيمتع نفسه ويرفه عنها فبيبقى قادر على العطاء لمده أطول وبهمه أعلى
    لكن اثانى بينهك نفسه أكثر وبكده عطائه هيبقى قصير المدى
    يعنى المدرسة الروحية هى الأساس لأنها زى ما ذكرت مستقاة من رسالة سامية وصلة عميقة بالله
    شكرا سعد على أمتاعنا
    🙂

  2. من عرف نفسه عرف ربه.. ومن عرف ربه أستكانت نفسه وعرف سبب وغاية وجوده في هذه الحياة
    حينها سيسهل عليه تسخير مهاراته وذاته في خدمة رسالته الروحانية
    ،,
    مـُـبدع يا سعد.. ابتعدنا عن مثل هذه الرسائل الراقية.. التي تشحن الهمم وتغذيّ الروح.. لـذا سـ تجدنا هنا (بين فترة وأخرى) نستقي الحكمة والنصيحة بارك الله فيك
    وفقك ربي وسدد خطاك
    ^_^

  3. كلام رائع …

    يعجبني كثيراً ربطك للمفاهيم حتى تصل المعلومه بسهوله 🙂

    واسلوبك وكلماتك تذكري دائماً بالدكتور صلاح الراشد -حفظه الله-

    ختاماً أقول:أنه إذا لم يجد الإنسان شيئاً في الحياة يموت من أجله

    فإنه أغلب الظن لن يجد شيئاً يعيش من أجله 🙂

  4. اخي سعد,

    اعجبني ما كتبت , هذا ماكنت ابحث عنه بالفعل ..

    لكن لديّ سؤال إذا سمحت..

    اريد تعلم المدرسة الروحانيه ,,

    فما افضل كتاب قرأته عن المدرسه الروحانية ؟

  5. سعد انته ما شاء الله عليك .. زين اني طحت علي مدونتك تناسبني جداً موضوعاتك مفصله علي هههه
    انا بعد كنت متأثرةه بمدرسة ادارة الذات لكني لم احقق شيئاً الآن تركتها وانتقلت للمدرسة الروحانية وعلى البوابه لسه احسها هي الأم والأساس

    • كل التوفيق يا بطلة. ممتن لوعيك ومشاعرك الطيبة.


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: