Posted by: Saad Aldousari | يناير 8, 2011

المشرد تيد وتجربة الامتنان

تيد ويليامز مشرد أمريكي في الثانية والخمسين من عمره. تيد يملك حنجرة ذهبية للإذاعة، ويحمل لافتة مكتوب عليها:

“صوتي هو هدية من الله، عملت سابقاً في محطة إذاعية لكني مررت بأوقات صعبة. أي مساعدة سوف تكون محط تقدير عظيم. شكراً لك. يوماً سعيداً”

أحد الأشخاص يقود السيارة، وخلال توقفه في إشارة المرور رأى هذه اللافتة، فقرر أن يشغل كامرته ويحظى بفيديو ظريف لهذا المشرد. قال هذا الشخص لـ تيد

“أهلاً، أريدك أن تصنع شيئاً لتحظى على هذ الدولار. استخدم صوتك الإذاعي”

فتفاجأ الشخص بصوت تيد، ذو الخامة الإذاعية المتقنة، وأوقف سيارته وعمل معه مقابلة قصيرة ثم وضع كل التسجيل في يوتيوب.

يقول تيد:

“لا أصلح للتمثيل، ولا أصلح أن أكون مذيعاً على الهواء، لكن الصوت أصبح مهارة تتطور عبر الزمن. وتخصصت بذلك في الكلية. ثم أتى وقت أصبح فيه الكحول والمخدرات وأشياء أخرى جزءاً من حياتي. أنا الآن نظيف لمدة سنتين” – يقصد أنك توقف عن الإدمان

الفيديو خلال أيام قليلة حظى بملايين من المشاهدين، وبلا شك لفت نظر شركات الإنتاج والإذاعة والتلفزيون.

الآن، قنوات الأخبار تقابل تيد في نشراتها ليحكي عن تجربة حياته وحصوله على عروض عمل.

يقول تيد:

“الكثير من الناس قالوا لي: كنا نعلم أنك سوف تحقق ذلك. لكن أمي… سوف أذهب إلى نيو يورك هذا المساء. أعتذر عن تأثري حالياً لكنني لم أر أمي لمدة طويلة جداً…هي لم تصدق ذلك. لكن الله كان طيباً جداً معي. كنت سأكتب في دفتري: عام جديد ضائع. لكن وجدت أن عام ٢٠١٠ هو العام الذي وجدت فيه الله”

“فقط أتمنى أن أحصل على وظيفة، وأسكن في منزل أو شقة، أن أكون قادراً على طهو غدائي. أتمنى فقط أن أضع حياتي في وضع مسؤولية. وأن أصفح صفحة جديدة في حياتي وأنسى الذكريات السيئة. وأن أكمل حياتي بما تبقى لي منها”

“لقد حملت تلك اللافتة وبداخلي أمل أن يأتي أحد ما ويقول: أنا أعرف إذاعة في الانترنت تحتاج موظفين للإنتاج أو شيء من هذا القبيل”

“إحدى أكبر صلواتي التي أؤديها هي أن تعيش أمي للوقت الذي تراني فيه أنهض مرة أخرى. والله أبقاها وأبقى حنجرتي أيضاً ربما لأقول لها: أمي، لقد فعلتها”

“الله طيب، والفرق الوحيد بين وضعي الآن ووضعي قبل أن أمر بأوضاعي السيئة، أنني الآن أعيش بامتنان للحياة بدلاً من أن أعتبرها أمراً محققاً ومفروغاً منه كل يوم. حتى لو لم يحدث ذلك، سوف أظل أتمسك بهذا الطريق، سوف أظل أشكره، وسوف أحظى بساعتي مع الله”

Advertisements

Responses

  1. تعجز الكلمات عن التعليق على هذه المدونة أخى الكريم … لاشئ ممكن إضافته بعد ما كُتب غير إنها رسالة جديدة لتثبيت حالة الإمتنان لمن يقرأ ولم يُطبّق بعد 🙂
    لك كل الإمتنان والشكر .. حفظك الله بحفظه.

  2. رائع، و كلماته مؤثرة


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: