Posted by: Saad Aldousari | سبتمبر 12, 2014

رغبة العقل ورغبة الروح

The-best-top-desktop-dolphin-wallpapers-hd-dolphins-wallpaper-10

عقل وروح..؟

نفرق بين العقل والروح، وكأننا نعرف أي منهما.

نحن لا نعرف، ولكن لمَ نفعل ذلك؟ لأننا نعرف في حدسنا الغامض أن هناك هويتان نتبناهما؛ واحدة تقلصنا، تحجمنا، تردينا، والأخرى تعمقنا، توسعنا، وتنضجنا. قد نسمي الأولى العقل (أو العقل السفلي)، والأخيرة الروح (أو العقل العلوي). لا تهم الاصطلاحات. الروح هكذا من دون ملكية تسيح في الوجود وكأنها تعرف حدساً ما هو الصحيح، وما هو الجميل، وما هو الحقيقي. أما العقل فكأنه قناع، دخيل على الروح، يتميز بالذكاء ولكن يفتقد إلى العمق، يتميز بالعقلانية والحساب ولكن يفتقد إلى البصيرة.

كلا من العقل والروح له دوره، فنحن لسنا بصدد تدمير أحدهما (ربما تكون هذه فكرة آتية من العقل). ولكن ما وددت أن أطرحه هنا هو أن كلا من العقل والروح له نداءاته الخاصة.

مصدر الأفكار

كيف نعرف من أين أتتنا فكرة؟ كيف نعرف ما إذا كانت الرغبة آتية من عالم الروح؛ من همس ملاك، أو نبوءة نورانية، أو لحظة اتحاد إلهية؟ أو إذا ما كانت الرغبة آتية من عالم العقل السفلي؛ من حاجة نفسية، أو رغبة أنانية باطنية، أو برمجة عمياء؟ كيف نفرق بين صوت الروح وتفكير العقل؟ هذا سؤال أتجرأ بطرحه هنا، وسأحاول—بكل تواضع وحذر—أن أقدم إجابة له ذات معنى.

أنا تعلمت شيئاً من ذلك بالطريقة الصعبة. أخذت صفعات، لا أدعي أنها قاسية، ولكنها آلمتني وصقلتني. الروح لا تخاطبك بالكلمات. الروح تخاطبك من خلال الحياة. متى ما شعرت بالانسجام والاندماج والمتعة فأنت في وفاق، ومتى ما شعرت بالانزعاج والأسى والضياع فذلك كله خطاب الروح معك.

قد يتدخل العقل ليقوم بما هي بارع به: العقلنة، والتبرير، والتفسير. هل تعرف لغة العقل؟ لغته سهلة الاكتشاف، تسمى لغة المقارنات. سوف تهل عليك بالأفكار الحاذقة والمحسوبة. سوف يقنعك أن الدخل الأعلى يشتري لك سعادة أكبر، بالأرقام والحسابات والتسلسل الاقتصادي. ولكن ليس بالضرورة ذلك، لأنه قد يقنعك بالعكس تماماً. قد يقنعك أن الحياة الزهيدة تضمن لك السعادة “الحقيقية”. وهاهنا نقع كثيراً في الوهم متبعين سحر دهائه.

هل العقل شر؟

مرة أخرى، إن العقل ليس كيان شرير، وليس المطلوب منا تدميره. إنه ذكي فقط، لدرجة العمى. إنه يستخدم لغة التفكير للوصول إلى الوعي، وحسبما يبدو فإن هذه اللغة رديئة لهذا الغرض. إن الدخل العالي والحياة الزهيدة كلاهما قد يتزامن مع السعادة وقد لا يتزامن معها. وكيف نعرف حقيقة كهذه؟ تلك أحجية الحياة، نحن ببساطة لا نعرف كيف (بالمعنى العقلي لكلمة كيف)، ولذلك ظهر فرع كبير في الفلسفة يسمى الإبستمولوجيا، والذي يجيب على تساؤل: كيف نعرف؟ كيف نعرف أننا نعرف؟ كيف نثق بما نعرف؟ أسئلة فلسفية عميقة، وشاء الفلاسفة أن يخوضوا فيها تحت إرشاد العقل. لكن الروح لا تجيب على سؤال الكيف بالطريقة التقليدية، لأن لغتها تختلف. الروح لغتها الوعي، والوعي مستوى أعمق من الأفكار.

إن من الخطورة بمكان الاعتماد على العقل في معرفة الأشياء. العقل السفلي آلة تفتقد إلى الوعي. ولا تُفهم حقيقة الأشياء إلا بالوعي. كما أن جهاز الآيباد لا يستطيع أن يبدع لحناً أو يؤلف شعراً أو يرسم فنتازيا بنفسه، مهما تخزنت فيه ملايين البيانات والصور والموسيقات، فكذلك العقل لا يستطيع أن يصل إلى حقيقة عميقة أو قيمة عالية مهما حمل من النظريات والمعلومات والمهارات الاستنباطية. ذلك لأن مستويا البرمجة والتفكير يختلفان عن مستوى الوعي.

كيف تعرف الروح؟

الروح تعرف من خلال الاتصال. تحفظاً واعترافاً بجهلي، لا أعرف الاتصال بماذا بالتحديد. مجازاً سأقول الاتصال بالله، بالكون، وبالنفس. عندما تفهم الروح كيف تتناغم وتتفاعل هذه المنظومة الوجودية فإن الحكمة والنور والسعادة يتجلون في حياتها.

قد أكون أعدت نفسي ولكن للمرة الثالثة، جدير بالذكر هنا أن العقل والروح ليسا في صراع أو تناقض. إنه فقط كلما ارتقى العقل إلى مستوياته العليا فإنه يقتبس من نور الروح ويدرك حقائقها. العقل آلة، إما أن تسهل للروح مهمتها أو تعرقلها، مما يتسبب في إنشاء مشاكل وجروح على المستوى الشخصي. فالروح لن تتحدث معك بالكلمات، ولذلك ويا للأسف، سوف تتخذ إجراءات صارمة عندما لا تعي. سوف تسمح لك بأن تخوض تجربة مؤلمة، فقط حتى تعي أنها ليست طريق روحك، وأن خيارك الأنسب في مكان آخر. لا يستطيع العقل الوصول لمثل هذه الإدراكات والاستنارات، وبالتالي فأنا أدرك قيمة التدخل الروحي في إرشادي. العقل يحسب ويستنتج، ولكن بعد التجربة سوف تعي فعلياً، سوف تغير حساباتك، وقد تكتشف—ويا للمفارقة—أن الحسابات والعقلانية ليست اللغة الأصدق، كما يؤمن الماديون.

الروح تعرف. أنت يجب أن تعرف، أن تصمت وتستمع، أن تستيقظ دائماً، أن تتصل وتعي وتسترشد بالنور والحكمة. عوضاً عن أن تتعلم بالألم، وهو ما يحدث عندما تحاول الحياة تعليمك درساً لم تكن واعياً به، تعلم لغة الروح. تعلم أن تعي، أن تتواصل مع نفسك على مستوى أعمق.

Advertisements

Responses

  1. “. فالروح لن تتحدث معك بالكلمات، ولذلك ويا للأسف، سوف تتخذ إجراءات صارمة عندما لا تعي. سوف تسمح لك بأن تخوض تجربة مؤلمة، فقط حتى تعي أنها ليست طريق روحك، وأن خيارك الأنسب في مكان آخر.”
    أشاطرك الرأي عن تجربة شخصية، مقال رائع كعادتك.
    في حديثك عن الروح أوجزت لكن بعمق “الروح تعرف من خلال الاتصال …الاتصال بالله، بالكون، وبالنفس”
    شكرا لك، أبدعت.

  2. مقالة رائعة يا اخي ..
    كنت كتبت مقالة شبيهة منذ عدة سنوات. اقتبس منها: ما هو الروح؟

    هل هو ذلك الهواء الذي يخرج ويدخل الي اجسادنا محملا بالاكسجين الذي يؤكسد الدم في شراييننا فيمدنا بالحياة ؟ بالطبع لا ، فكافة الحيوانات تملكه ، ويسمى نفسا ، ويتوقف بموت الكائن .
    اذن فكافة الحيوانات لها جسد ، ذلك الجسد له نفس فهو يتنفس ، ينبض بالحياة والطاقة ، وله مخ أو جهاز عصبي مركزي Central Nervous System يشبه وحدة المعالجة المركزية في الحاسب الالي Central Processing Unit حيث يتحكم في كافة عمليات ذلك الجسد وينسق بين أعضائه المختلفة ، ويحلل المعطيات الخارجية ساء السمعية أو البصرية أو الحسية ، وبه ذاكرة تخزين تختلف سعتها وقدرتها من جهاز لأخر .
    كذلك الانسان له جسد ، وذلك الجسد يتنفس عن طريق الجهاز التنفسي Respiratory system ، وله مخ متصل بجهاز عصبي مركزي يتحكم ويسيطر على كافة العمليات الجسدية تماما كأي كائن حي .

    ولكن لماذا يعد الانسان مختلفا ؟ لماذا هو أعلى وأسمى من كافة الحيوانات .

    – الانسان ليس الأقوى ……………………… فالغوريلا أقوى منه
    – الانسان ليس الاسرع ……………………… فالنعامة أسرع منه
    – الانسان ليس الاطول عمرا ……………………… فالسلحفاة أطول عمرا منه
    – الانسان لا يطير
    – الانسان لا يسبح
    – لا يصمد أمام الحر الشديد كالعديد من الزواحف ، ولا أمام البرد القارس كالدببة القطبية
    – الانسان لا يستطيع أن يهضم أوراق الاشجار كعديد من الحيوانات ، ولا ستطيع التهام اللحوم النيئة
    – الانسان لا يتحمل الحر الشديد ، ولا يستطيع تخزين الطعام في جسده
    – الانسان لا فروة له ، ولا مخالب ، ولا أنياب حادة ، لا يستطيع القفز عاليا ، ولا تسلق الاشجار ، ولا التحليق فوق الجبال ولا الغوص لساعات في أعماق المحيطات .

    ولكنه أفضل من باقي الحيوانات ، وكلنا يدرك ذلك .
    فهل ندعي ذلك لأننا ننتمي لذلك المخلوق ؟ هل هو تعصب للجنس البشري ؟؟

    يقال أن سبب تفوق الانسان على باقي الكائنات هو عقله : فهو أذكي من باقي الحيوانت ، ولكن هل معنى ذلك أنه لو كان هنالك حيوانا أذكى من الانسان لتفوق على الانسان وصار الاعلى في الهرم الغذائي ؟
    أو ، هل اذا ولد انسانا وله اعاقة ذهنية فاقدا القدرة العقلية على التفكير يعتبر أقل مرتبه من الانسان؟

    في فيلم I, Robot (2004) ، دار هذا الحوار بين البطل ( المحقق Spooner ) والانسان الالي ( ( Sonny :

    – المحقق سبونر : الانسان له أحلام ، حتى الكلاب لها أحلام ، ولكن ليس أنت ، أنت مجرد آله ، محاكاه للحياة ، أيقدر الانسان الالي أن يبدع مقطوعة موسيقية ، أيستطيع الانسان الالي أن يحول خرقة من القماش الي لوحة فنية ؟
    – رد عليه سوني : أتستطيع أنت ؟؟

    كم منا يملك القدرة على الرسم ، أو النحت ، أو البناء ، أو تصميم الطائرات ، أو قيادة السفن الفضائية ، أو الغواصات ، أو صيد الحيتان العملاقة ؟
    أنا لا أستطيع ، كذلك أنت ، لا أحد منا يقدر أن يفعل كل هذا بمفرده ، بطبيعته . بينما ( الانسان ) يقدر .

    – انا وأنت لا نطير …………. ولكن الانسان يستطيع أن يغزو السماء بل والفضاء ايضا
    – أنا وأنت لا نسبح ………………. ولكن الانسان يمكنه أن يغوص أعمق من الاسماك والحيتان بل ويبني مستعمرات ومدن في قاع المحيطات
    – أنا وأنت أضعف من الحمير الوحشية ……………….. ولكن الانسان يتحكم فيها ، ويسيطر عليها ، بل ويروضها ويجعلها تطيعه
    – أنا وأنت لا نملك نظرا ثاقبا كالصقور …………………. ولكن الانسان يمكنه أن يري ما يحدث في دوله أخرى ، بل وعلى كوكب أخر
    – أنا وأنت لا يمككنا أن نتكلم الا اذا كنا قريبين من بعض …………….. ولكن الانسان يمكنه أن يقهر حاجز المكان والزمان فينقل رسائله الي اي مكان ويخزنها لأي عدد من السنين .

    هل فهمت ما أقصده ؟؟

    هذا هو الروح : أنه ذلك العقل المشترك الذي لا قيمه له لدي الفرد بل تظهر قيمته في الاتحاد والمشاركة والتواصل . تأمل أي أنجاز بشري تجد أن المئات بل والالف من البشر قد ساهموا فيه و على مر العصور ، أننا ( كانسان ) متحدون متصلون لا يفصلنا مكان ولا زمان ، نتواصل عبر المحيطات ، وعبر الازمنة ، لنخلق صورة واحدة لكيان واحد : اسمه ( الانسان ) .
    فالروح اذن هي القدرة على الاتحاد بالاخر ، عي العين العليا ، أو العقل السامي ، الذي يجعل الانسان يدرك اهمية وجوده كجزء من كيان عظيم اسمه ( الانسان ) .

    لذلك تنتسب الروح دائما الي الفكر الديني ، الي الايمان بوجود الله .
    فالروح هي التي تجعلنا نتقبل بعضنا البعض ، نقدر أهمية كل واحد منا ،
    هي الدافع الوحيد لعلاقة الحب بيننا جميعا.

    فالحب اما بالعاطفة أو الغريزة كحب الحيوانات معا سواء غريزة الامومة ، أو غريزة الجنس ، أو حتى غريزة القطيع . أو يمتد فيصير رؤية أو استعلان Epiphany يدرك الفرد فيه أنه جزء من مجموعة ، أو عضو متصل بجسد ، فلا بفكر في ذاته فقط ويستغل قدراته الجسدية والذهنية في نموه الشخصي فقط وسيادته على باقي الاعضاء ، بل يفكر بعين الروح ككيان أكبر وهو ( الانسان ) ذلك الكائن متعدد الافراد الذي بنى الاهرامات ، وغوا الفضاء ، ورسم الأرض . هذة هي الروح ، وهي فقط ما يميز الانسان عن باقي الحيوانات .

    وفيما يلي سوف نركز على اللياقة من منظور تطبيقها الروحي ، أي اللياقة الانسانية .

    اللياقة الروحية ( أو اللياقة الانسانية ) :

    الروح كما قلنا هي علاقة حب تفوق الانا وتمتد الي الاخر …
    اذن فهي محبة …….
    والله محبة ……….

    وكل تعاليم تنادي بالمحبة هي تعاليم روحية ، ولكي نسلك بلياقة روحية علينا أن نفعل شيئين :

    1- أن نستخلص تلك التعاليم الروحية ونطبقها على حياتنا
    2- أن نستوعب الفكر الاسمي للروح فنميز بين الصواب والخطأ ، وبين ما يليق وما لا يليق بدون الحاجة الي الرجوع لكتب وتعاليم وفتاوي الفقهاء .

    وكما يبدأ الطفل بتعلم الكتابه عن طريق حفظ الروف وتطبيقها في تركيبات نصية الي أن يكتب يستطيع أن يكتب أي كلمة بمفرده دون الحاجة الي استرجاع ما حفظه من حروف وكلمات ، كذلك السلوك ، فهو يبدأ بحفظ لوصايا السلوكية وتطبيقها وتنفيذها ثم يمتد لتتحول من أفعال الي أتجاه فكري attitude نستطيع من خلاله أن نميز بين السلوك اللائق وغير اللائق .

    ” اني أقول اسلكوا بالروح فلا تكملوا شهوة الجسد “

  3. ” ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي ”
    العقل والروح مرتبطان ببعضهما بناء العقل يفتح للروح اسواراً و الروح تضع للعقل حقولاً
    الأنسان يبني نفسه من خلال الروح والعقل.

    مقال جميل


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: